من وحي السنة




         
المقالات   المقالات    ( 203 )
البطاقات   البطاقات    ( 149 )
الصوتيات   الصوتيات    ( 219 )

 
التصويت
ماهو أفضل قسم في الموقع برأيك ؟ماهو أفضل قسم في الموقع برأيك ؟
المقالات
البطاقات
الصوتيات
الفلاشات



 
وجوب خدمة المرأة زوجها
الإثنين, 09-نوفمبر-2009   12:11 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
الصفات الوراثية وأثرها على شبه المولود
الجمعة, 04-ديسمبر-2009   08:12 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
الزينة المباحة - اللبـاس
الخميس, 01-ابريل-2010   02:04 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
ما خص الله-عز وجل- نبيه محمداً -صلّى الله عليه وسلَّم- بخصائص عن أُمَّته
الأربعاء, 31-ديسمبر-1969   06:12 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
عجيبة من العجب من الحافظ ابن رجب
الإثنين, 31-اغسطس-2009   10:08 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
فناء النار
الخميس, 24-سبتمبر-2009   06:09 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
المتشائمون بالأيام والأشهر والأشخاص !!
الأحد, 03-يناير-2010   12:01 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
من المنافع العظمى للحج
الأحد, 22-نوفمبر-2009   10:11 صباحا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
كيف تنجو من عذاب القبر ؟؟
الثلاثاء, 13-ابريل-2010   03:04 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
فتنة المسيح الدجال
الخميس, 13-مايو-2010   01:05 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
السيول والأمطار دروس وعبر ....
الخميس, 10-ديسمبر-2009   05:12 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
هل هذا الكلام فيه ما يخالف معتقد أهل السنة والجماعة
الإثنين, 31-اغسطس-2009   11:08 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
لا تلعن شيئا
الخميس, 22-ابريل-2010   04:04 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
صلة الأخلاق بالعقيدة
الخميس, 05-نوفمبر-2009   07:11 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه

 
 

من وحي السنة


المشاهدات  867 تعليقات 0 بواسطة : ادارة الدعوة    تكبير الخط تكبير الخط | تصغير الخط تصغير الخط | ارسال مقال ارسل | اضف تعليق | حفظ المقال حفظ | طباعة مقال طباعة

كتب بواسطة : موقع الدعوه  - 2009-10-20

بسم الله الرحمن الرحيم

 

في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه, أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان, وله ضراط حتى لا يسمع التأذين, فإذا قضي النداء أقبل, حتى إذا ثو ب بالصلاة أدبر, حتى إذا قضي التثويب أقبل, حتى يخطر بين المرء ونفسه, يقول: اذكر كذا, اذكر كذا, لما لم يكن يذكر, حتى يظل الرجل لا يدري كم صلى, وفي رواية: فإذا لم يدر أحدكم كم صلى ثلاثا أو أربعا , فليسجد سجدتين وهو جالس«.
ولمسلم عن جابر مرفوعا : إن الشيطان إذا سمع النداء بالصلاة ذهب حتى يكون مكان الروحاء قال سليمان - أحد الرواة - فسألته عن الروحاء فقال: هي من المدينة ستة وثلاثون ميلا «.

فيه فوائد: الأولى: فيه دليل على فضل الأذان, لأن الشيطان يولي عند سماعه وذلك لتضمنه على ذكر الله وتوحيده, ودعوة عباده إلى الصلاة, وهذا مما يغيظ الشيطان, فلذا يهرب عند سماعه.
قال النووي - رحمه الله - قال العلماء: وإنما أدبر الشيطان عند الأذان, لئلا يسمعه فيضطر إلى أن يشهد له بذلك يوم القيامة, لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لا يسمع صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة«.
قال: وقيل: إنما يدبر الشيطان لعظم أمر الأذان, لما اشتمل عليه من قواعد التوحيد, وإظهار شعائر الإسلام وإعلانه.
وقال ابن عبدالبر: ؛إنما يفعل ذلك ما يلحقه من الذعر والخزي عند ذكر الله, وذكر الله تعالى في الأذان تفزع منه القلوب ما لا تفزع من شيء من الذكر, لما فيه من الجهر بالذكر وتعظيم الله تعالى فيه, وإقامة دينه فيدبر الشيطان لشدة ذلك على قلبه«. ا. ه-..
وقد ورد في فضل الأذان أحاديث كثيرة:
ففي الصحيحين وغيرهما عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول, ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا عليه... الحديث«.
وعن معاوية رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: المؤذن أطول الناس أعناقا يوم القيامة« رواه مسلم وفي البخاري عن أبي سعيد وفيه: ؛فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة«.


الثانية: فيه دليل على استحباب رفع الصوت بالأذان, حيث ذكر النبي صلى الله عيه وسلم أنه إذا نودي بالصلاة أدبر وله ضراط إلى غاية لا يسمع فيها الأذان, فدل على أنه كلما زاد في رفع صوته زاد الشيطان في الإبعاد, ويدل لذلك رواية مسلم الأولى من حديث جابر, وفيه إنه سئل عن الروحاء فقال: هي من المدينة ستة وثلاثون ميلا .
وقد روى البخاري عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنه قال لرجل: إذا كنت في غنمك أو باديتك, فأذنت للصلاة فارفع صوتك بالنداء, فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس, ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة« سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وبو ب عليه البخاري: باب رفع الصوت بالنداء.
وبو ب عليه النسائي: باب الثواب على رفع الصوت بالأذان.
قال ابن حجر - رحمه الله -: وفي الحديث استحباب رفع الصوت بالأذان ليكثر من يشهد له ما لم يجهده أو يتأذى به«.
ولذا استحب الفقهاء - رحمهم الله - أن يكون المؤذن صيتا , أي رفيع الصوت, لأنه أبلغ في الإعلام.
وهذا يدل على استحباب رفع الصوت بالأذان ولو كان لوحده لحديث أبي سعيد المتقدم.
قال ابن حجر: ؛وفيه أن أذان الفذ مندوب إليه ولو كان في قفر, ولو لم يرتج حضور من يصلي معه, لأنه إن فاته دعاء المصلين فلم يفته استشهاد من سمعه من غيرهم.


الثالثة: أن ظاهره يدل على أن الأذان الذي يهرب الشيطان عند سماعه, هو الأذان الذي يكون للصلاة, وبعد دخول وقتها لكن روى مسلم في صحيحه عن سهيل أبي صالح قال: أرسلني أبي إلى بن حارثة, قال: ومعي غلام لنا, أو صاحب لنا, فناداه مناد من حائط باسمه, قال: وأشرف الذي معي على الحائط فلم ير شيئا , فذكرت ذلك لأبي فقال: لو شعرت أنك تلقى هذا لم أرسلك, ولكن إذا سمعت صوتا فناد بالصلاة, فإني سمعت أبا هريرة يحد ث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن الشيطان إذا نودي بالصلاة ولى وله حصاص«.
فهذا يدل على أن أبا صالح السمان فهم أن المقصود من هروب الشيطان هو الاتيان بصورة الأذان, ولو لم يكن للإعلام, بدخول وقت الصلاة.
ويؤيده حديث ؛ إذا تغولت الغيلان فبادروا بالأذان« أخرجه أحمد وغيره, وإسناده ضعيف.
قال المناوي رحمه الله: وظاهره أنه ليس المراد بالأذان هنا حقيقته الشرعية بالإتيان بأي ذكر كان«.
قلت: وهذا الذي فهمه أبو صالح هذا الظاهر, أن المراد الإتيان بصورة الأذان, ولو لم يكن للصلاة.


الرابعة: حرص الشيطان على إفساد صلاة العبد, حيث إنه يذك ره ما لم يكن يذكر, يقول: اذكر كذا, اذكر كذا, لما لم يكن يذكر«, ولمسلم في رواية: فهناه ومن اه«.
وقد بي ن لنا النبي صلى الله عليه وسلم علاجه, بما ثبت في صحيح مسلم أن عثمان بن أبي العاص - رضي الله عنه - أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله, إنه الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي, يلبسها علي . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ذاك شيطان يقال له خنزب, فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه, واتفل على يسارك ثلاثا «.
ومن العلاج أيضا - أي مما يعين على حضور القلب في الصلاة -: استشعار عظمة من تقف بين يديه, وهو رب العالمين وإله الأولين والآخرين, ومالك يوم الدين, فإذا كب ر العبد استشعر عظمة الخالق عز وجل فخشعت جوارحه, وحضر قلبه.
ومنها: تدبر ما تقرؤه أنت أو يقرؤه إمامك, فإن تدبر كتاب الله والوقوف عند معانيه يعين على حضور القلب والخشوع في الصلاة.
ومنها: المبادرة إلى الصلاة مع سماع النداء, وصلاة السن ة الراتبة القبلية, أو تحية المسجد, ثم قراءة ما تيسر من القرآن قبل الصلاة, أو الانشغال بذكر الله عز وجل والتسبيح والتحميد أو حضور درس علمي أو محاضرة أو نحو ذلك.
ومنها: الاستعانة بالله عز وجل وسؤاله حضور القلب في الصلاة.

إذا لم يكن عون من لله للفتى
فأول ما يجني عليه اجتهاده

وقل دائما (اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك).

   

المصدر : موقع الدعوة




اقرأ المزيد من المقالات

الإعجاز النبوي...في الإخبار عن الأمم السابقة
السبت, 27-فبراير-2010   04:02 مساءا
موقع الدعوه الكاتب : موقع الدعوه
حديث : (ألا أدلك على أبواب الخير)
السبت, 30-يناير-2010   01:01 مساءا
موقع الدعوه الكاتب : موقع الدعوه
الصفات الوراثية وأثرها على شبه المولود
الجمعة, 04-ديسمبر-2009   08:12 مساءا
موقع الدعوه الكاتب : موقع الدعوه
كل الجسد يبلى إلا عجب الذنب
الأربعاء, 11-نوفمبر-2009   05:11 مساءا
موقع الدعوه الكاتب : موقع الدعوه
هل تريد أن تقوم لصلاة الفجر ؟
الإثنين, 26-اكتوبر-2009   12:10 مساءا
موقع الدعوه الكاتب : موقع الدعوه
خلق الجان وقصة الشيطان
الخميس, 24-سبتمبر-2009   06:09 مساءا
موقع الدعوه الكاتب : موقع الدعوه



 
اقسام المقالات اقسام البطاقات
رمضان (14)
اقسام الصوتيات اقسام الفلاشيات
يحق لك عزيزي المستخدم الاستفادة من محتوى الموقع بالنقل والحفظ وضمن الاغراض الشخصية الغير تجارية
الدعوة غاية وهدف فكن معنا بمجتمعنا الاسلامي
الرئيسية الرئيسية   المقالات المقالات   البطاقات البطاقات   الفلاش الفلاشيات   الصوتيات الصوتيات اتصل بنا اتصل بنا


خريطة الموقع    خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة
© جميع الحقوق محفوظة لموقع الدعوة Ald3wh.com 2009

طريق التطوير لحلول الانترنت برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت والتصميم