القس الأثيوبي ملقاه الذي أصبح داعية للإسلام




         
المقالات   المقالات    ( 203 )
البطاقات   البطاقات    ( 149 )
الصوتيات   الصوتيات    ( 219 )

 
التصويت
ماهو أفضل قسم في الموقع برأيك ؟ماهو أفضل قسم في الموقع برأيك ؟
المقالات
البطاقات
الصوتيات
الفلاشات



 
لا تلعن شيئا
الخميس, 22-ابريل-2010   04:04 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
الاختلاط نهضة للأمة أم زوالها؟!
الخميس, 17-سبتمبر-2009   04:09 صباحا
أمة الله بواسطة : أمة الله
كل الجسد يبلى إلا عجب الذنب
الأربعاء, 11-نوفمبر-2009   05:11 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
عمليات التجميل .. مالها وما عليها .. ؟??
الخميس, 17-ديسمبر-2009   06:12 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
صلة الأخلاق بالعقيدة
الخميس, 05-نوفمبر-2009   07:11 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
وقفات مع استقبال العام الدراسي الجديد
الأربعاء, 31-ديسمبر-1969   06:12 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
هجر كلام الله، وضعف التفكر في آيات الله
الإثنين, 31-اغسطس-2009   11:08 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
أدعية .. ولكن في الاتجاه المعاكس
السبت, 29-اغسطس-2009   05:08 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
وسائل التجميل الحديثة
الإثنين, 31-اغسطس-2009   12:08 صباحا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
خلق الجان وقصة الشيطان
الخميس, 24-سبتمبر-2009   06:09 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
من المنافع العظمى للحج
الأحد, 22-نوفمبر-2009   10:11 صباحا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
مكانة الصدق في الإسلام
الخميس, 18-فبراير-2010   08:02 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
الإجازة الصيفية وتحفيظ الأبناءِ القرآنَ
الإثنين, 05-يوليو-2010   04:07 صباحا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
من أقوال السلف في الدعاء
الأربعاء, 31-ديسمبر-1969   06:12 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه
عيد الحب أم إغضاب الرب!!
الأحد, 30-اغسطس-2009   10:08 مساءا
موقع الدعوه بواسطة : موقع الدعوه

 
 
الرئيسية الرئيسية » المقالات » العقيده الإسلاميه » القس الأثيوبي ملقاه الذي أصبح داعية للإسلام

القس الأثيوبي ملقاه الذي أصبح داعية للإسلام


المشاهدات  959 تعليقات 0 بواسطة : ادارة الدعوة    تكبير الخط تكبير الخط | تصغير الخط تصغير الخط | ارسال مقال ارسل | اضف تعليق | حفظ المقال حفظ | طباعة مقال طباعة

كتب بواسطة : موقع الدعوه   - 2010-04-01

بسم الله الرحمن الرحيم

 


و لد ملقاه لأب يهودي و أم نصرانية في إحدى قرى أثيوبيا، و درس في صباه المبكر التوراة و الإنجيل، و اختار أن يصير نصرانياً كأمه، و لم يكن اختياره نابعاً عن قناعة بالديانة النصرانية، و لكن للأفضلية التي يحظى بها أتباع هذه العقيدة في بلاده التي تعد أحد معاقل النصرانية في إفريقيا.



و لم يجد "ملقاه" ذاته في التوراة أو الإنجيل، إذ رأى في الأولى مجموعة من الأقاصيص و الأساطير التي عمد الكهان و الأحبار إلى حشوها بكل ما هو غريب بعد أن حرفوا الكلم عن مواضعه، فلم يتقبل عقل "ملقاه" ما في التوراة المحرفة من خرافات و أباطيل، فنبذها إلى دراسة الإنجيل الذي تؤمن به والدته، فوجد أن التناقض بين نصوص الأناجيل واضح، فضلاً عن كونها لا تقدم تفسيراً للحياة و الكون و لا تحاول تنظيم أية علاقة في شئون الدنيا و الآخرة، فأدرك أنها ليست الكتاب المنزل على عيسى - عليه السلام -، أما الإسلام فلم يحاول "ملقاه" أن يدرسه و لم يَسْعَ إليه لحظة، فالدعاية الكنسية القوية و المؤثرة تصور الإسلام على أنه دين المتخلفين و تنسب العديد من الافتراءات و الأكاذيب عليه و على المسلمين، و من ثم كبر "ملقاه" على بغض الإسلام، و بحث عن مهنة تليق بمستوى أسرته الاجتماعي و تتيح له أن يحيا حياته في بحبوحة و رغد من العيش، فلم يجد أفضل من السلك الكنسي، حيث سيحظى بالاحترام و بالمرتب الكبير و بالسيارة، و قد ساعده على الالتحاق بالعمل في الكنيسة حفظه التوراة، و صار الشاب "ملقاه" قساً يشار إليه بالبنان و تقبل العامة يديه و ينادونه "أبانا"..



و استمر عمله في الكنيسة ست سنوات، اجتهد خلالها في الدعوة إلى النصرانية دونما كلل أو ملل و لاسيما أنه ينعم بمميزات عدة من راتب سخي و سكن أنيق و سيارة فاخرة في بلد تهدده المجاعة كل يوم و تفتك بالكثيرين من مواطنيه.



و ظل هكذا يعمل بجد في خدمة الكنيسة و الدعوة لمعتقداتها حتى كانت ليلة فاصلة إذ رأى فيها ـ فيما يرى النائم ـ رجلاً يقترب منه في المنام و يوقظه هاتفاً به أن يقرأ شهادتي: "لا إله إلا الله، محمد رسول الله"، و سورة الإخلاص: {قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد و لم يولد * و لم يكن له كُفُواً أحد}.. فقام من نومه فزعاً و قد روعته تلك الرؤيا التي لم يستوعبها، و إنما فسرها بفهمه القاصر على أنها من الشيطان.



و تكررت الرؤيا ليلتين أخريين، و رأى في الليلة الثالثة نوراً يضئ أمامه الطريق و رجلاً يقرئه الشهادتين و سورة الإخلاص، فأدرك من فوره أن هذه رؤيا حق و ليست من عمل شيطان رجيم كما كان يتوهم، فالنور الذي أضاء سبيله في الرؤيا قد تسرب في وجدانه و أنار بصيرته فأصبح من يومه و في قرارة نفسه إيمان عميق بأن عقيدة الإسلام هي الحق و ما دونها باطل.. و لم يطُل به التفكير لأنه بحكم دراسته اللاهوتية كان مطلعاً على البشارات العديدة برسالة محمد - صلى الله عليه وسلم -، و لذا أشهر إسلامه عن اقتناع تام.



و عندما حدث زوجته في الأمر عارضاً عليها الدخول في الإسلام جاوبته بالإيجاب و دخلت معه في عقيدة التوحيد، و كذلك فعل أطفاله الثلاثة.



و كان أول ما فعله "ملقاه" بعد إشهار إسلامه أن قام بتغيير اسمه إلى "محمد سعيد" معتبراً ذلك اليوم يوم ميلاده الحقيقي شاكراً الله - تعالى -ما أنعم به عليه من نعمة الهداية إلى دين الحق.



أما بالنسبة للأوساط الكنسية الأثيوبية فقد استقبلت نبأ إسلام "محمد سعيد" بغضب شديد، و لم تكتفِ بحرمانه من الامتيازات التي كان ينعم بها من مسكن راقٍ و سيارة فاخرة و راتب ضخم و غير ذلك، بل سعت حتى أدخلته السجن ليلقى صنوفاً و ألواناً من التعذيب في محاولة لرده عن إيمانه و ليكون عبرة و عظة لكل من يفكر في ترك النصرانية و الالتحاق بركب الإسلام.



و تحمل "محمد سعيد" كل ذلك صابراً محتسباً أجره عند الله، و لم يتزحزح إيمانه قيد أُنمُلة، و لسانه يلهج بالقول: "سبحان الله، و الحمد لله، و لا إله إلا الله"..



و حين لم تُجدِ معه وسائل التعذيب ـ و ما أكثرها! ـ اضطر القساوسة إلى تركه لكيلا يتحول إلى رمز و قدوة تنير الطريق لكثير من رعايا الكنيسة إلى درب دين الحق.



و خرج "محمد سعيد" من السجن أقوى إيماناً و اشد تصميماً على إيصال دعوة الحق إلى غيره، إذ زادته محنة السجن ثباتاً و حرصاً على أن يصبح داعية للإسلام بعدما كان قساً يدعو إلى النصرانية، و جعله الله سبباً في هداية نحو 280 شخصاً اعتنقوا الإسلام على يديه.



و يذكر "محمد سعيد" أنه قد استفاد من دراسته العميقة للتوراة و الإنجيل في استكشاف الكثير من أوجه الإعجاز القرآني، و أنه بحكم عمله السابق كقس يدرك الأساليب غير السوية التي يلجأ إليها المنصرون من أجل جذب الفقراء و المحتاجين إلى الديانة النصرانية، حيث يستغلون فقر الناس و عَوَزهم بالتظاهر بمواساتهم مادياً و معنوياً و الاهتمام بهم صحياً و تعليمياً في محاولة لاكتساب ودهم و محبتهم، و من ثم السيطرة على عقولهم و إقناعهم بأن في النصرانية خلاصهم من عذاب الآخرة و فقر الدنيا!!



هذا و يقضي "محمد سعيد" أوقاته في حفظ القرآن الكريم، مع ما في ذلك من مشقة لكونه من غير الناطقين باللغة العربية ليتمكن من الدعوة الإسلامية. و عن أسلوبه في الدعوة يقول:



" أعتمد على معرفة عقيدة من أدعوه من غير المسلمين، و من ثم مناقشته في عقيدته و إظهار بطلانها و مخالفتها للفطرة و العقل، ثم بعد ذلك أقوم بشرح ما في الإسلام من نواحٍ خيِّرة عديدة مبيناً أنه الدين الحق الذي اختاره الله للبشرية منذ بدء الخليقة، فالإسلام يعني التسليم لله بالربوبية و الطاعة و الانقياد لأوامره ـ - عز وجل - ـ و اجتناب نواهيه "



و عن أمنية "محمد سعيد" يقول:

" أمنيتي الخاصة أن أتمكن من هداية والدي و والدتي إلى دين الحق.. أما أمنيتي العامة فهي أن أستطيع أن أكون أحد فرسان الدعوة الإسلامية و أن يوفقني الله لما فيه خير أمة الإسلام و أن ينصرها و يعلي شأن دينه "



أجل.. أمنيات تدل على صدق إيمان القس السابق "ملقاه" بدين محمد - صلى الله عليه وسلم - الذي صار سعيداً باعتناقه له فتسمى باسم نبي الإسلام و يقرنه بكونه سعيداً.
   

المصدر : المصدر: مجلة الفيصل ـ عدد أبريل 1992 (بتصرف)




اقرأ المزيد من المقالات

فتنة المسيح الدجال
الخميس, 13-مايو-2010   01:05 مساءا
موقع الدعوه الكاتب : موقع الدعوه
أمه ستغضب إن لم يحتفل بعيد الأم فماذا يفعل ؟
الجمعة, 26-مارس-2010   04:03 مساءا
موقع الدعوه الكاتب : موقع الدعوه
هل يجوز قول قبح الله وجهك للكافر
الجمعة, 26-مارس-2010   04:03 مساءا
موقع الدعوه الكاتب : موقع الدعوه
تجديد الصله بالله
الثلاثاء, 09-فبراير-2010   06:02 مساءا
عبد العزيز  كحيل  الكاتب : عبد العزيز كحيل
المتشائمون بالأيام والأشهر والأشخاص !!
الأحد, 03-يناير-2010   12:01 مساءا
موقع الدعوه الكاتب : موقع الدعوه
تعليق التمائم و الحروز
الأربعاء, 11-نوفمبر-2009   05:11 مساءا
موقع الدعوه الكاتب : موقع الدعوه



 
اقسام المقالات اقسام البطاقات
رمضان (14)
اقسام الصوتيات اقسام الفلاشيات
يحق لك عزيزي المستخدم الاستفادة من محتوى الموقع بالنقل والحفظ وضمن الاغراض الشخصية الغير تجارية
الدعوة غاية وهدف فكن معنا بمجتمعنا الاسلامي
الرئيسية الرئيسية   المقالات المقالات   البطاقات البطاقات   الفلاش الفلاشيات   الصوتيات الصوتيات اتصل بنا اتصل بنا


خريطة الموقع    خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة
© جميع الحقوق محفوظة لموقع الدعوة Ald3wh.com 2009

طريق التطوير لحلول الانترنت برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت والتصميم